sour lebanon tyre lebaon مدينة صور صور مها الشلبي slide show slide show slide show slide show slide show
www.fondationtyr.org
مدينة صور

جائزة إليسّا/ديدون في نسختها الثانية تكرّم سيدتان من البحر الأبيض المتوسّط

البرلمان الأوروبي، بروكسيل، 5 نيسان 2016

 

رغم الظروف الصعبة في لبنان والمحيط، وبرعاية رئيس البرلمان الأوروبي السيد مارتن شولز "Martin Shulz"، وحضور شخصيّات عدّة لبنانية، تونسية، فرنسية وأوروبية، سلمت أمس "الجمعية الدولية للمحافظة على صور" التي ترأسها الدكتورة مها الخليل الشلبي سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة جائزة إليسا ديدون  2015 في قاعات البرلمان الأوروبي في بروكسل، الى الفائزتين :

تيوفيلا مارتينيز سايز الرئيسة السابقة لبلدية قادش في إسبانيا وذلك من أجل نشاطها المميّز في حقل الثقافة وتبريزالتراث الفينيقي في مدينتها، والسيّدة خديجة السلامي من اليمن، وهي سينمائيّة مناضلة في سبيل حقوق الفتيات المعنفات القاصرات في اليمن وبعض الدول العربية، اللواتي يتعرّضن لشتى أنواع الاضطهاد لأنهن لا يتمتّعن بأبسط حقوق الطفولة.

وكما بات معروفًا تعطى الجائزة سنويا لسيّدتين إحداهن من شمال حوض المتوسّط والأخرى من جنوبه فتقرّب هكذا بين ضفّتيه.

وأسّست هذه الجائزة في إطار شبكة ميد 21 وبمشاركة مؤسّسة صور وجائزة ديدون الذهبية قرطاجة، وهي جزء من شبكة جوائز التمايز التي تعطى في بلاد البحر الأبيض المتوسّط.

تكرّم جائزة إليسّا-ديدون شخصيّات نسائية تعمل على تعزيز مساواة الفرص والتأكيد على دور المرأة العاملة في ميادين الثقافة والسياسة والاجتماع والاقتصاد والعلوم.



تعيين مهى الخليل شلبي سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة

عينت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا, رئيسة “اللجنة الدولية للمحافظة على مدينة صور اللبنانية” مهى الخليل شلبي, سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة.
وأفادت اليونسكو بأن تعيين مهى الخليل شلبي يأتي اعترافا بالتزامها بإنشاء “رابطة المدن الكنعانية والفينيقية والبونية” و”مؤسسة صور”, اللتين تم إنشائهما عن طريق “الجمعية الدولية للحفاظ على صور”, فضلا عن تفانيها من أجل تحقيق المثل العليا للمنظمة.

وأضافت أن مهى الخليل شلبي, وهي من مواليد مدينة صور بجنوب لبنان, قامت بإنجاز العديد من الأنشطة الاجتماعية والثقافية الرامية إلى حماية مدينة صور, المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي منذ عام 1984.

وأسست مركزا طبيا ` اجتماعيا في المدينة ومهرجان “صور الدولي”, كما أنشأت “الجمعية الدولية للحفاظ على صور” في عام 1980, والتي تقدم الدعم لتنفيذ برامج عدة, مثل “حملة اليونسكو الدولية من أجل صور وجوارها” التي انطلقت عام 1988 من أجل إعادة تأهيل المدينة وتطويرها الاجتماعي- الثقافي, فضلا عن “مؤسسة صور” التي تسعى إلى تحقيق عدة أهداف منها إقامة متحف في المدينة.

واختتم البيان بأن شلبي, بوصفها سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة, ستقدم الدعم إلى “رابطة المدن الكنعانية والفينيقية والبونية”, والتي أنشأتها في عام 2009 “الجمعية الدولية للحفاظ على صور” و”مؤسسة صور”, وتتألف من شبكة من المدن, وترمي إلى تعزيز التعاون وتبادل الكفاءات والخبرات والمهارات.

ويشار إلى أن سفراء اليونسكو للنوايا الحسنة هم شخصيات بارزة تستثمر شهرتها لنشر المثل العليا لليونسكو, وهؤلاء السفراء الذين تعينهم المنظمة يسهمون بما يتسمون به من مواهب وجاذبية شخصية في توعية الرأي العام العالمي بمهام اليونسكو.

ان الجمعية الدولية للمحافظة على صور تدق ناقوس الخطر وتطلب من محبي هذه المدينة العريقة دعم مواجهة المخاطر التي تهدد المواقع الاثرية، الحضارية والثقافية من جراء الاعمال العشوائية في المرفأ ومن مخطط اوتوستراد الجنوب في منطقة صور. اننا نحث محبي التراث التوقيع على هاتين العريضتين والمساهمة بنشرهما على أكبر عدد ممكن من الاصدقاء المهتمين.

نـداء دولي لتعديل مسار اوتوستراد الجنوب

أنقذوا مرفأ صور التاريخي

مع الشكر الجزيل